اغتصاب طفل في إب وقيادات حوثية تتوسط لصالح الجاني (تفاصيل)

 

تعرض طفل للإختطاف والإغتصاب في محافظة إب وسط اليمن في ظل فوضى وفلتان أمني تشهده المحافظة الخاضعة لسيطرة المليشيا الحوثية.

 

وقالت مصادر محلية إن الطفل "م ع م" خمس سنوات تعرض للاختطاف والاغتصاب من قبل شاب عشريني في إحدى حارات مدينة إب وسط تزايد وانتشار مرعب للجرائم المروعة التي لم تعرفها المحافظة من قبل.

 

وأكد تقرير طبي تعرض الطفل للاغتصاب بصورة مروعة، في حين طالب الأهالي بمدينة إب بسرعة القبض على الجاني وتقديمه للعدالة بأسرع وقت ممكن وإنزال أقسى العقوبات بحقه ليكون عبرة للآخرين.

 

وكشفت المصادر عن مساعي لقيادات حوثية ومسؤولين في سلطات إب الخاضعة لسيطرة المليشيا التوسط لمغتصب الطفل مصطفى ومحاولة البحث عن أي حلول لإنهاء القضية بأي حل قبلي ووساطات عليا في ظل رفض شعبي واسع لمثل هكذا وساطات تشجع على الجريمة وانتشارها بشكل مرعب.

 

وتصاعدت منذ مطلع الأسبوع الجاري المطالبات الشعبية بمحاسبة مغتصب الطفل مصطفى وسرعة محاكمته بصورة عاجلة وإنزال أقسى العقوبات بحقه وتنفيذ شرع الله على الجاني.

 

وفي موضوع متعلق بالجرائم المخلة بالآداب سرب مسؤولون في نيابة الاستئناف مذكرة تؤكد قيام ضباط ومسؤولين أمنيين وقيادات حوثية بمديرية جبلة للتلاعب بقضايا اللواط وقضايا مخلة بالآداب والإفراج عن المتهمين في تلك الجرائم دون إعتبار لما يترتب على تلك الأعمال من آثار تنعكس سلبا على المجتمع ونشر الجريمة.

 

وشهدت مديرية جبلة عدة جرائم مخلة بالآداب تم القبض على تلك العصابات التي تمارس الجرائم وأفرج عنها بتوجيهات من قيادات حوثية عليا متورطة بذات الجرائم.

 

وطالبت مذكرة نيابة الإستئناف بإيقاف إدارة أمن جبلة عن العمل والتحقيق معهم وإقالة مدير أمن جبلة وقيادات أخرى أفرجت عن متهمين بقضايا لواط وجرائم مخلة بالآداب مما يؤكد تورطها في تلك الجرائم.

 

وقال خبراء وحقوقيون ومحامون بأن غياب الرادع وضياع العقوبات القاسية وتدخلات مليشيا الحوثي الإنقلابية في القضاء والأمن وتورطهم في كثير من الأحيان بالجرائم ، شجع من زيادة وإنتشار الجرائم المروعة والتي لم يعهدها أبناء المحافظة من قبل.

إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص