الرئيسية > محلية > تعيين قائد للمنطقة الثانية وقبلها محافظ موالي .. حضرموت الهدف القادم للانتقالي

تعيين قائد للمنطقة الثانية وقبلها محافظ موالي .. حضرموت الهدف القادم للانتقالي

صدر أمس قرار رئيس مجلس القيادة الرئاسي بتعيين العميد الركن/ فائز منصور سعيد قحطان التميمي قائدآ للمنطقة العسكرية الثانية ويرقى الى رتبة لواء.

ويعد التميمي المعين حديثاً واحدًا من بين أبرز أعمدة التأسيس لقوات ”النخبة الحضرمية“ التي تلقت تدريبًا وإشرافًا إماراتياً لتكون بديلاً للجيش النظامي اليمني والأمن في الجنوب، كما كان قائدًا لعملية انتشار قوات ”النخبة الحضرمية“ على حدود مناطق وادي حضرموت، ومعروف بمواقفه المؤيدة للمجلس الانتقالي.

ومن قبله تم تعيين مبخوت بن ماضي محافظاً  للمحافظة والذي شغل سابقاً عضو مجلس النواب عن المؤتمر الشعبي إلا أن الأحداث الأخيرة جعلته يميل أكثر للمجلس الانتقالي

وبهذا التعيين يقوم مجلس القيادة الرئاسي بتجريد اللواء فرج البحسني من منصبين له كمحافظ لحضرموت وقائد للمنطقة الثانية مع الاحتفاظ بمنصبه الوحيد الحالي معضو لمجلس القيادة.

وبعد هذه التعيينات واستكمالاً للمخطط الذي يستهدف وحدة البلد ويقوده الانتقالي والامارات بأيادي رئاسية وبتواطؤ واضح من رئيس مجلس القيادة الذي لم يعلق على إهانة العلم اليمني في شبوة واعتبر ما حدث ترسيخ لمبادئ الدولة فقط يبدو أن الدور القادم هو تمكين الانتقالي من حضرموت بشكل كامل وبعدها الاتجاه نحو خلخلة مأرب تماشياً مع أهداف الحوثي.

الصحفي المقرب من الانتقالي صلاح السقلدي قال في تغريده له على حسابه في تويتر تعقيباً على قرار أمس:"إقالة البحسني من رئاسة المحافظة(حضرموت)، ومن ثم من قيادة المنطقة العسكرية هي رسالة واضحة للعرادة وحزبه أن يحزم حقائبه من مأرب. واضاف:" وهذا بالضرورة سيعني مواصلة تقليم أظافر الإصلاح. لكن هكذا إجراء سيعني أيضا مزيداً من اهتراء مجلس القيادة الرئاسي وربما انهياره، أو في أحسن حال سيُـعاد غربلته أو استبداله بكيان قيادي آخر."  

 

 أمريكا تتهم إيران بزعزعة الاستقرار في المنطقة ( كاريكاتير)
أمريكا تتهم إيران بزعزعة الاستقرار في المنطقة ( كاريكاتير)
شريط الأخبار