حصار تعز اختبار حقيقي لضمير العالم

طالبت الحكومة اليمنية، الأربعاء، المجتمع الدولي بممارسة المزيد من الضغط بكافة السبل والوسائل على #ميليشيات_الحوثي لفك حصارها المفروض على مدينة #تعز جنوب غربي البلاد، منذ ما يزيد على ألف يوم، معتبرة ذلك أطول فترة حصار تشهدها مدينة في العالم.

وجاء ذلك في بيان لوزير الإدارة المحلية ورئيس اللجنة العليا للإغاثة في اليمن، عبدالرقيب فتح، الذي أكد أن "حصار تعز اختبار حقيقي لضمير العالم وحيادية المنظمات الأممية".

وقال فتح إن "معاناة سكان محافظة تعز يستدعي من المنظمات الإنسانية والمفوضية السامية لحقوق الإنسان، وكافة المنظمات الإنسانية المعنية بحقوق الإنسان في العالم أن تقف بكل قوة وحزم في وجه الميليشيات الانقلابية لفك هذا الحصار الجائر".

كما وصف ميليشيات الحوثي بأنها "جماعة إرهابية"، نظراً لجرائمها البشعة ضد اليمنيين، والتي أشار إلى أنها أظهرت الوجه الحقيقي لها، معتبراً ما يقوم به الانقلابيون في تعز والمناطق اليمنية الخاضعة لسيطرتما "جرائم حرب لا تسقط بالتقادم، وجرائم إرهابية وضد الإنسانية".

وتوعد الوزير اليمني بأن يد العدالة ستطال مرتكبي هذه الجرائم  طال الزمان أو قصر.

وكان مركز المعلومات لحقوق الإنسان (غير حكومي) قد نشر تقريرا، الثلاثاء، أوضح فيه أن حصار تعز من قبل الحوثيين تجاوز 1135 يوماً ليدخل ضمن أطول أنواع الحصار في التاريخ، مخلفاً وراءه ولا يزال أكثر مأساة إنسانية عرفتها البشرية. كما اعتبره الجريمة الأبرز للميليشيات في سجل جرائم الحرب والجريمة المكتملة الأركان في انتهاك حقوق الإنسان والقانون الدولي الإنساني.

إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص