عادل الشجاع عادل الشجاع
قصة شعب لم تبك الضمير الإنساني

يحف الموت بثلاثين مليون يمني من كل جانب..أطفال يزج بهم إلى جبهات القتال وكبار في السن يحرقون أحياء وأمهات ثكالى وأرامل يذرفن الدموع على أطفالهن وأزواجهن .

 

في خضم الصمت الدولي المخزي نجد الأمم المتحدة تغسل جرائم الحوثي المستمرة وتداري على عجز الشرعية في أن تكون شرعية حقيقية. أما الولايات المتحدة الأمريكية فقد سلمت مقاليد الأمور لبريطانيا التي ظهرت مؤخرا بوجهها الحقيقي المتعطش للعودة كمستعمر وليس كشريك..هناك عبث بوحدة اليمن..يساعد على ذلك العدو التاريخي للثورة والجمهورية المتمثل بالكهنوت الحوثي وكذلك القوى الدينية المتطلعة للخلافة والشرعية المغتصبة للقرار والميتة سريريا في فنادق الرياض.

 

ظهور وزير الخارجية البريطاني في ميناء عدن بصحبة ضابط إماراتي يعطي رسالة واضحة لما ينتظر اليمن واليمنيين . كذلك إنشغال حاملة نوبل للسلام التي لا تعرف سوى التحريض على الحرب بإسقاط النظام في المملكة العربية السعودية وجمهورية مصر العربية يؤكد حجم هوان اليمنيين على الغير.

 

كان المتآمرون على اليمن يقولون صالح يقتل شعبه في معركة الجيش مع عصابة الحوثي الإرهابية في صعدة، لكن ألسنتهم خرست وعصابة الحوثي تقصف حجور بصواريخ اسكود..

 

لن تخرج اليمن من هذه الحرب في ظل وجود هادي وعصابته التي افقدت الشرعية معناها الحقيقي ، ولا يعول على المجتمع الدولي الانتصار لليمن واليمنيين..لذلك مطلوب من الضباط الوطنيين أينما كانوا أن ينظموا أنفسهم لإنقاذ اليمن من عصابة الحوثي الإرهابية ومن الشرعية المغتصبة للدولة ومن المجتمع الدولي المتربص باليمن واليمنيين.

 

هل تعتقدوا أن أمريكا مع استعادة الدولة في اليمن؟ إذا كان الأمر كذلك لماذا لا تطالب جميع الأطراف بالاحتكام للديميقراطية والإرادة الشعبية التي سلكتها اليمن في أربعة إنتخابات متتالية وفي مواعدها المحددة؟ وإذا كانت بريطانيا مع وحدة اليمن كما نصت عليها القرارات الدولية فلماذا تستقبل زعيم مليشيا يستخدم القوة لفرض الانفصال؟

 

ما يتعرض له الشعب اليمني من حرب وحشية وإبادة جماعية على مرأى ومسمع من الجميع يعد وصمة في جبين الإنسانية ونعيا لقيمها الأخلاقية ونظامها الدولي.

 

من ينتظر من الشرعية أو من تحالفها إستعادة الدولة فهو كمن يدفع بيوسف للذهاب مع إخوته..المخرج الحقيقي لليمن أن تتشكل حركة وطنية من الضباط الأحرار في كل أنحاء اليمن ليكونوا القوة الوطنية التي تستعيد اليمن من كل هذه المليشيات، مالم فستضيع اليمن وسيعبث بها العابثون لسنوات طويلة.

إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص