شرطة مأرب تحيل قضية نقطة "الفلج" للنيابة العامة وتنفي شائعات تحكيمها الخارجين عن القانون

أكدت شرطة محافظة مأرب، إحالة ملف قضية نقطة "الفلج" إلى النيابة العامة لاستكمال التحقيقات مع أفراد العصابة المسلحة الذين تم اعتقالهم عقب مهاجمة النقطة، مشيرة إلى ان القضية أصبحت بعهدة القضاء وهو المعني في الفصل فيها، نافية صحة الانباء التي تحدثت عن إرسال عدد من السيارات ومبالغ مالية كتهدئة إلى الخارجين عن القانون الذين هاجموا النقطة.

 

وقالت شرطة مارب في بلاغ لها إن "الانباء التي تحدث عن إرسال سيارات ومبالغ مالية لا علاقة لها بالشرعية ولا بأمن مأرب، ولم ولن تقدم الدولة أي شيء، وإذا كانت بعض الوجاهات قد قامت بمساع او وساطة بهذا الخصوص فهذا شأنها ولا يمثل الدولة".

 

ودعت كافة الصحفيين والإعلاميين والناشطين الى التحري والدقة قبل النشر وعدم الانجرار وراء الشائعات، والى احترام التضحيات والدماء الطاهرة لمنتسبي أمن مأرب التي سفكت على تراب الوطن من اجل التصدي لعصابة الإجرام والغطرسة والعنجهية.

 

 كما طالب البلاغ الجميع بالوقوف إلى صف الدولة والنظام والقانون ورجال الأمن ضد العصابات والمليشيات الإجرامية الخارجة عن النظام والقانون التي تعسى الى إقلاق الأمن والاستقرار والسكينة العامة.

 

وهاجم مسلحون فجر الثلاثاء الماضي، نقطة الفلج الأمنية وباشروا أفرادها بإطلاق النار ما اضطرهم للرد على النيران ليسفر الهجوم عن سقوط 12 قتيل و 7 جرحى في صفوف العصابة المسلحة الإجرامية والقبض على ثلاثة منهم، واستشهاد 7 جنود وإصابة 5 آخرين.

 

وقالت اللجنة الامنية بمأرب، في بيان لها عقب الحادثة، أن العصابة المسلحة باشرت اطلاق النار على افراد النقطة عند الساعة السابعة صباحا ما اسفر عن استشهاد خمسة من افراد الامن بينهم قائد النقطة واصابة سبعة اخرين.

 

وأشادت اللجنة بالموقف البطولي لعناصر النقطة الأمنية وتعاملهم الحازم والصارم مع الاعتداء الاثم عليهم.

إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص