مسؤول سعودي رفيع يكشف تفاصيل مثيرة عن مقتل "خاشجقي" .. كيف قُتل وما علاقة أحمد عسيري ؟

كشف مسؤول سعودي رفيع عن تفاصيل جديدة حول حادثة تصفية "جمال خاشقجي" في قنصلية  بلاده في اسطنبول.

 

وأضاف المصدر الذي تحدث لوكالة "رويترز"، طالبا عدم الكشف عن اسمه، إن الفريق المكون من 15 رجل أمنم أرسلتهم الرياض للتفاوض مع خاشقجي في 2 أكتوبر الجاري.

 

وقال المصدر، إن الفريق حاول خطف خاشقجي إلى شقة خارج إسطنبول، إلا أنه قاوم ما دفع الفريق إلى خنقه حتى الموت، للحيلولة دون أن يصل صراخه إلى الخارج.

 

وأشار المصدر إلى أن أحد أفراد الفريق قام بارتداء ملابس، وساعة خاشقجي القتيل الذكية، ونظارتيه وثم توجهه لعبور البوابة الرئيسية للقنصلية ليبدو وكأن القتيل غادر القنصلية.

 

وأكد المسؤول السعودي أن "خاشقجي" قتل نتيجة عملية خنق، مبينا أنه بعد أن قتل "خاشقجي"، تم لفّ جثته داخل سجادة وتسليمها لـ"متعاون محلي" للتخلص منها.

 

وقدم المسؤول السعودي لرويترز ما قال إنه وثائق استخبارية داخلية سعودية يبدو أنها تظهر مبادرة لإعادة المعارضين بالإضافة إلى الوثيقة المحددة التي تخص خاشقجين، كما أظهر شهادة من الضالعين في ما وصفه بعملية الفريق المتكون من 15 رجلاً.

 

وأكد هذا المسؤول أن نائب رئيس الاستخبارات السعودية، اللواء أحمد عسيري، هو من شكّل الفريق الذي قضى خاشقجي على يديه في قنصلية بلاده في إسطنبول.

 

وأضاف أن عسيري طلب من المستشار في الديوان الملكي، سعود القحطان، أن ينضم شخص من قبله للفريق يكون على معرفة شخصية بخاشقجي، فأرسل القحطان الضابط العقيد ماهر المطرب للعملية لأنه عمل مع خاشقجي في لندن.

 

إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص